الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عمّر رأسَك يا مغبون .. / زهراء / (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: ديوان الشاعرة فوزية شاهين (آخر رد :فوزية شاهين)       :: خربشات على الماء (آخر رد :يزن السقار)       :: تعويذة الجديلة (آخر رد :نوري دومي)       :: روائعُ الشِّعرِ العالمي - تعريب شيندال (آخر رد :شاكر دماج)       :: سقط سهواً ... / إصدار جديد د.عايده بدر (آخر رد :جمال عمران)       :: وعاء .. / زهراء العلوي / (آخر رد :ايمان سالم)       :: شيندال في حضرة العمدة 2 (آخر رد :جمال عمران)       :: نكهةُ الفردوسِ.. (آخر رد :أحلام المصري)       :: شجنٌ و أحلام (آخر رد :العلي الاحمد)      


العودة   منتديات قناديل الفكر والأدب > قناديل السرد > قناديل المسرح والرواية


رواية قنابل الثقوب السوداء « كتارا 2019-2020 »

قناديل المسرح والرواية


إضافة رد
قديم 07-15-2021, 05:01 AM رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
شاعر
كاتب الموضوع : ابراهيم امين مؤمن المنتدى : قناديل المسرح والرواية
افتراضي

تسخير الكفاءات

فخامة الرئيس العادل: «أنا جاهز تمامًا ومنتظر إشارتكم.»
مهدي: «جيد أنك أتيتني، كنت سأرسل إليك منذ لحظات، تسعدني همتك يا ولدي، فليس لدينا وقت لنهدره، فأموال الشعب أمانة في أعناقنا.»
- «سيادة الرئيس، أريد أساتذة متخصصين في فروع الفيزياء المختلفة وخاصة الفيزياء النظريّة وفيزياء الجسيمات، وفيزياء الإحصاء.(يكلمه فهمان ولا يحدّ النظر إليه إجلالاً).»
تبسّم ابتسامة لطيفة وهو يقول: «طبعًا يا فهمان، لقد عملت على ذلك منذ فترة، منذ أن انتهيتُ من اجتماع الوزارة، وسيصل إلى مصر قريبًا العديد من الخبراء الفيزيائيين مِن أوروبا وآسيا، كلّهم أخبروني بأنهم يفتخرون بالعمل تحت قيادتك.»
قال وهو مندهش: «تحت قيادتي أنا؟!»
أجابه بطأطأة رأسه ولم ينبس بكلمة، ولكن ملامح وجهه ملآنة بالتأثر.
قال فهمان: «فخامتكم دائمًا لا تهدرون وقتًا، تصرفاتكم رصينة وحكيمة وتدبيركم محكم متين.»
- «أتظنّ أنّ رئيسك نائم، قلتُ لك منذ قليل أنّ أموال المصريين أمانة في أعناقنا وليس لدينا وقت لنهدره.»
سأله فهمان على استحياء: «هل من الممكن أن أطمع في كرم سيادتكم العليّة واستفسر عن أمر؟»
-«بكل سرور ..سل ما تشاء.»
- «لقد سمعت عجبًا، كيف يفتخرون بالعمل تحت..؟»
قاطعه مهدي بسيل من ضجيج الضحكات المتتابعة ولم يتوقف حتى أصابته نوبة سعال من حشرجة أحباله الصوتية، ثم كوّر يده ووضعها على فمه حتى توقف سعاله وهو يقول والدموع تنهمر من عينيه: «هذا الكلام يقال في البلاد العربيّة التي ما زالتْ تعيش تحت بئر السلم وخاصة في مصر، أمّا الغرب فلا يعترفون إلّا بالكفاءات، لو عندهم صبي لا يتجاوز السادسة مِن عمره ولديه كفاءتك لبنوا به المصادم على أراضيها وكان القائد عليهم هذا الطفل.» صمت قليلا ثم تكلم بحكمة: «الفرق بين الجنس العربيِّ والجنس الغربيِّ أنّ جنسنا اعتاد على الفشل منذ الصغر،
وجنسهم اعتاد على النجاح منذ صغرهم أيضًا، فسلكنا سلوك الفاشلين على الدوام وهم سلكوا سلوك الناجحين على الدوام، فامتلكوا رقابنا وتحكموا حتى في كيفية لبس ملابسنا الداخلية. الآن عرفتم لماذا يفتخرون بالعمل تحت قيادتك، ويجب عليك أن تعرف أيضًا كيف يتبرأون منك العرب ويسخرون منك لو طُلب منهم العمل تحت قيادتك مع أنهم لا يساوون أكثر من النعال التي ينتعلها هؤلاء العلماء الغربيون.»
أدار مهدي وجهه عنه وأعطاه ظهره وهو ينظر من الشرفة بعد أن رفع شراعتها وقال: «أتعرف أن هؤلاء الذين انتعلوا علماءنا قالوا عنك بالنص: «ما لدى فهمان وجاك ليس علمًا مأخوذًا من الكتب؛ إنما وحيًا من السماء ».» استدار مرة أخرى ووقف أمام فهمان وربت على كتفيه وقال: «قلت لهم أهم رسولان؟ قالوا متعك الإله بالصحة والعافية سيادة الرئيس فعصر الأنبياء ولّى.»
قال فهمان: «ألم يذكروا لفخامتكم ميتشو كاجيتا؟»
أجابه: «ذكروه متأففين.»
سمعها فهمان منه ودار بخلده استفسار سبب تأففهم منه ولم يجد إجابة إلا لسلوكه المريب الذي سلكه تجاهه من قبل عندما كان جالسًا مع الدكتور وليم. لكن فهمان قال لنفسه بأنه يظن أن كاجيتا يكره العالم، حتى امتد كراهيته له إلى نفسه هو.
قال مهدي: «لم تكن تكلفة خزانة الدولة ثلاث مائة مليارًا من الدولارات أمرًا هينًا في بلد أهلها يعيشون في البرك والمستنقعات، ولذلك فأنا متأكد بأنك ستستطيع بناءه، وسيصبح منارة وقبلة لعلماء الأرض يأتونه، عندئذ أضرب ضربتي، فأرفع شعبي من المستنقعات إلى الروابي، وأخلع النعال التي ينتعلها علماؤهم وأضربهم بها.»
نظر فهمان إليه وتعجب من قسوته
ولم يفهم معنى كلمة أضرب ضربتي، ولكنه شعر فيها بالقسوة ولاسيما أنه كان يقولها وهو يلكم الهواء بكلتا يديه.
قال مهدي: «هل من الممكن أن يعمل جاك معك؟ وهذا الكاجيتا أيضًا؟»
أجابه وهو يبكي: «لقد فرّقت الشياطين بيني وبينك يا جاك، كم أنا مشتاق إليك! كم أنا محتاج إليك.»
- «حسنًا، أرسل إليه يأتك.»
- «لن يستطيع، فلديه هم أشد مما نحن فيه، إنه سوف يلقي بنفسه في جحيم ثقب أسود محاولة منه لإنقاذ هذا العالم.»
قال مهدي مرعوبًا:«كيف ذاك؟»
أجابه: «ثقب أسود يهدد حياة البشرية بالزوال، بل قد يلتهم المجموعة الشمسية أيضًا.»
قال مهدي: «لطفك يا رب، هل أنت متأكد مما تقول؟»
أجابه: «متأكد، لكني متأكد من قدرة جاك على التصدي له ودحره بعيدا عنا.»
قال مهدي: «ألم تقل بأنه سوف يلقي نفسه في جحيم ثقب أسود منذ قليل، فكيف يدرأ أخطاره عنا؟»
أجابه فهمان والدموع قد ملأت وجهه: «سيدرأ أخطاره عنا بأن يكون قربانا له.» وظل يبكي حتى تقطع صوته.
فأراد مهدي مواساته فقال له: «لا تألوا جهدًا في بناء المصادم وسوف أجعل أباك -رحمه الله- بجانبك.»
ذهل من كلامه ولم يدرِ مقصده وسأله مستفسرا عن الأمر فقال له مهدي بأنه عندما يحين الوقت ستزول عنه دهشته.







رد مع اقتباس
قديم 07-21-2021, 01:54 AM رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
شاعر
كاتب الموضوع : ابراهيم امين مؤمن المنتدى : قناديل المسرح والرواية
افتراضي

الحي والميت

دخل رئيس ناسا على جاك في الصباح الباكر بعد محادثتهما بالأمس بشأن مناقشة رسالة الدكتوراه، واستنهضه من أجل الذهاب معه إلى جورج رامسفيلد -كان جاك آنذاك مندمجًا في مراقبة النجم من خلال المراصد وصور الأقمار الصناعيّة التي تأتيه أولاً بأول- قال جاك: «اذهبْ وحدك وأخبرني عما يريده هذا الصعلوك.»
نظر إليه دهشا وهو يقول: «صعلوك! هيّا، هيّا يا ولدي.»
تحرك جاك معه متثاقلاً، واستقلّا سيارته الطائرة ومضيا -يصحبهما بالطبع حرس المهام الخاصة المكلف بحراسة جاك- دخلا البيت الأبيض، وقابلاه، بينما حرس جاك جلس مع حرس البيت الأبيض يتضاحكون معًا.
قال الرئيس الأمريكيّ: «طبعًا هذا اللقاء غير رسميّ.» وظل يثرثر كثيرا، يسمعه رئيس ناسا بينما جاك ينظر في طيور الحديقة ويتوجع خشية على أن يلتهمها الثقب الأسود.
وفجأة، رأى على أحد أشجار الحديقة ثعبانًا يتسلل إلى شحرور يغرد وهو يطعم صغاره في وكر على الشجرة، فانتفض جاك من مكانه وجرى نحو الشجرة ثمّ تسلّقها كالقرد وانقضّ على الثعبان وقتله.
انتفض الرئيس الأمريكي من مكانه مذهولاً وشاهد الحدث وقال: «أمجنون هو؟»
قال له رئيس ناسا وهو متحرج: «معذرة سيدي الرئيس.»
ولم تمضِ إلّا لحظات وعاد جاك وقعد في مكانه وهو يقول غير مكترث للاثنين معًا: «لابد أن نعمل على السلام لمن دعا إلى السلام.»
قالها جاك رغبة في أن تصل إلى أذني رامسيفلد، حيث يتوقع بأن رامسيفلد سوف يعمل على شن حرب عالمية ثالثة بإيعاز من يعقوب إسحاق.
جلس رامسفيلد مرة أخرى وهو يكتم غيظه وقال من فوره: «هل من الممكن أن تقوم وكالة ناسا ببناء مصادم هذا الفتى المصريّ؟» وعلى الفور وجه كلامه لجاك خصيصا: «إنّي أعلم قدرتك الخارقة على الابتكار لذلك دعوتك يا جاك لعلك تستطيع بناءه.»
قال جاك: «لن يستطيع بناءه إلا واحد فقط، أتعلم من هو؟ فهمان ابن الشهيد فطين المصري.»
تمتم رئيس ناسا وقال : «وكالة ناسا فضائيّة سيدي الرئيس، وجاك تخصص فيزياء فلكية وفضاء، هذا الشأن ليس من اختصاصنا.»
ضرب الرئيس الأمريكيّ جبهته وقال: «لقد غفلتُ عن ذلك، إذن تستطيعون أن تصنعوا لنا طائرة محجوبة عن الرؤيا.»
قال جاك ساخرًا: «يا ليتك أنت تبتعد عن المشهد وتُحجب، هذا أعظم اختراع بشري.»
ثمّ نظر إلى رئيس ناسا واستنهضه فتثاقل ولكنّه جذبه فمضى معه مكرهًا.
نظر إليهما الرئيس الأمريكيّ ثمّ قال: «فتى أخرق، أحمق.»
وكان فوق الشجرة ببغاء فقال: «يا أخرق، يا أحمق.»
استقلّا السيّارة وبمجرد أخْذ مسارها في الهواء انتابتْ رئيس ناسا نوبة ضحك هيستيري ولم يسأله جاك عن السبب، فلمّا توقف عن الضحك قال: «جاك كلّ العالم يعلم بأنّكَ قادر على بناء ما ذكره الفتى في رسالته بجنيف.»
فحدّقه جاك وقال: «أسرعْ سيادة الرئيس، أسرعْ بنا إلى ناسا.»
فقال رئيس ناسا باسمًا: «اِعملْ له مصادم مِن الكرتون وريّحه.» قالها وضج بالضحك، ثم تعالت ضحكاته أكثر وقال: «أقول لك شيئًا جيدًا، اعملْ له طائرة وألبسها طاقية إخفاء.»
نظر إليه جاك هنيهات، لم يتمالك نفسه فانفجر ضاحكا على الرغم من أنه قلما يضحك في حياته حتى في الصغر.
قال جاك: «معذرة سيدي أن ضحكت في حضرتك بهذه الطريقة.»
- «تعتذر لي لضحكة في حضرتي وتترك رئيس أمريكا وتعتلي شجرة من أجل إنقاذ شحرور، فضلا عن سخريتك الواضحة منه وفظاظة كلماتك له؟!»
أجابه: «الشحرور صوته جميل، وجورج صوته نشاز، ربنا يخلّصنا منه فهو رأس الأفعى.»







رد مع اقتباس
قديم 07-22-2021, 12:01 AM رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
شاعر
كاتب الموضوع : ابراهيم امين مؤمن المنتدى : قناديل المسرح والرواية
افتراضي

تنويه:
إلى هنا قد وصلت الى نصف الرواية تقريبا، وسأتوقف فترة من الزمن قد تمتد الى ما لا نهاية بسبب عدم تفاعل الاعضاء الموجودين مع الرواية. واقصد التفاعل هو النقد البناء سواء بمدح الرواية او ذمها. وشكرا لكم ايها الاعضاء على حسن قراءتكم لروايتي التي بها تقنية نُشرت في ميدل ايست البريطانية.
الرابط: https://middle-east-online.com/%D8%A...AF%D8%A7%D8%A1







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 1 والزوار 19)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010