الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: هـذا الصبـــاح ...... (آخر رد :دوريس سمعان)       :: إلى رجل آخر / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: المشير وصحبه :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :عايده بدر)       :: بَيْرَقُ التَّوْحِيدِ ..السُّعُوْدِيَّة (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: تعويذة الجديلة (آخر رد :نوري دومي)       :: ليلى أبدا (آخر رد :عبدالله عيسى)       :: حكمــة اليـــوم (آخر رد :دوريس سمعان)       :: قالت له/ قال لها (آخر رد :دوريس سمعان)       :: صباحك/ مساك ورد ... (آخر رد :دوريس سمعان)      




روائعُ الشِّعرِ العالمي - تعريب شيندال

قناديل الأعمال المترجمة


إضافة رد
قديم 07-01-2021, 12:38 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شيندال ( شاعر و ناقد )

الصورة الرمزية شاكر دماج
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

شاكر دماج is on a distinguished road

شاكر دماج غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي روائعُ الشِّعرِ العالمي - تعريب شيندال

نرجسٌ
By Wordsworth




كُنْتُ أَلهُو كالسَّحابِ الأمْلَسِ
أمْسَحُ الأَتلالَ حَدَّ الهَوَسِ
.
طائِفاً وَحْدي على وِدْيانِها
حِيْنَ حَيَّاني لَفِيْفُ النَّرْجِسِ
.
عَسْجَدِيُّ الوَصْفِ يَزْهوً تَرِفاً
في مَهَبٍّ للنَّسِيْمِ المُؤْنِسِ
.
قُرْبَ ماءٍ بَيْنَ أشْجارٍ غَدا
رَاقِصاً يَهْتَزُّ مِثْلَ النَّفَسِ
.
دَائِباً، كالنَّجْمِ لَمَّاعَ الخُطى
يَقْتَفِي بالحُلْمِ دَرْبَ العَسَسِ
.
مَدَّ أَرْجاءَ السَّما خَلْفَ المَدى
وَبَدا لا يَنْتَهِي في الغَلَسِ
.
مِنْهُ آلافٌ تُناغي نَظْرَةً
أُتْرِعَتْ بالضَّوْءِ حِيْنَ القَبَسِ
.
وَحِيالَ الزَّهْرِ هِاجَ الماءُ إذْ
فاقَهُ رَقْصاً كَمَوْجِ السُّنْدُسِ
.*
لَيْسَ يَسْهُو شَاعِرٌ عَنْ بَهْجَةٍ
تُشْرِكُ القَلْبَ بِعُرْسِ الخُنَّسِ
.
تَتَباهَيْنَ وَكَمْ يَحْلُو البَها
لاحَ مِنْها في خِباءِ القُدُسِ
.
ظَلْتُ فيها كالمَشُوقِ ارْتَفَعَتْ
عَنْهُ أَثْقالُ الحِجا لَمْ أَنْبُسِ
.
طَبَعَ الحُسْنُ رُؤاها فَغَدَتْ
صِفَةً في خاطِي المُسْتأنِسِ
.
تَزْدَهِي للعَيْنِ عَيْنٌ فُتِّحَتْ
في اخْتِلائي بِخَيالٍ أسْلَسِ
.
وَنَعِيْمٍ يَمْلأُ القَلْبَ ضِياً
راقِصاً في مُهْجَتي والمَجْلِسِ
.
وَ إذا بي كُلَّما الطَّيْفُ حَكَى
نَرْجِسٌ مِنْ نَرٌجِسٍ في نَرْجِسِ

تعريب بتصرف





I Wandered Lonely as a Cloud


BY WILLIAM WORDSWORTH
I wandered lonely as a cloud
That floats on high o'er vales and hills,
When all at once I saw a crowd,
A host, of golden daffodils;
Beside the lake, beneath the trees,
Fluttering and dancing in the breeze.

Continuous as the stars that shine
And twinkle on the milky way,
They stretched in never-ending line
Along the margin of a bay:
Ten thousand saw I at a glance,
Tossing their heads in sprightly dance.

The waves beside them danced; but they
Out-did the sparkling waves in glee:
A poet could not but be gay,
In such a jocund company:
I gazed—and gazed—but little thought
What wealth the show to me had brought:

For oft, when on my couch I lie
In vacant or in pensive mood,
They flash upon that inward eye
Which is the bliss of solitude;
And then my heart with pleasure fills,
And dances with the daffodils.







رد مع اقتباس
قديم 07-01-2021, 08:46 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شيندال ( شاعر و ناقد )

الصورة الرمزية شاكر دماج
كاتب الموضوع : شاكر دماج المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي

طَبَعَ الحُسْنُ رُؤاها فَغَدَتْ
صِفَةً في خاطري المُسْتأنِسِ
.







رد مع اقتباس
قديم 07-01-2021, 09:05 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية أحلام المصري
كاتب الموضوع : شاكر دماج المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي

و ما نزال نستزيد يا شاعرنا،
من هذا الإبداع،
شكرا لك على هذه الروعة

تقديري







رد مع اقتباس
قديم 07-18-2021, 09:55 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شيندال ( شاعر و ناقد )

الصورة الرمزية شاكر دماج
كاتب الموضوع : شاكر دماج المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي

سُوشُجُوم

الشاعر كيم شِيْسِبْ

حَجَرٌ أَبْيَضُ يَنْبُتُ بالنَّدى
خَضِراً يَحْيا و يَرْبُو رَغِدا
*
قِمَّةٌ أَعْلَتْ على رُكْنِ السَّما
سَرْوَةً سَكْرى وَدَرْباً مُفْرَدا
*
بِتُّ فيها مُوْغلاً وَحْدي وما
زَارَ قلبي في اختلائي أحدا
*
غَيْرَ زَهرٍ كُلما حَيَّيْتُهُ
فَتَّحَ الأزرار نامَتْ أمَدا







رد مع اقتباس
قديم 07-24-2021, 01:40 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شيندال ( شاعر و ناقد )

الصورة الرمزية شاكر دماج
كاتب الموضوع : شاكر دماج المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي

مُناجاةُ الليل

لونغفالو





وَ سَمِعْتُ حَفْحَفَةَ العَبَاءِ رَخَيّةً
فَوْقَ الرُّخامِ تَجُرُّ ذَيْلَ مُفَخَّمِ
*
وَ رَأَيْتُ أَثْوَابَ الحِدادِ تَمَاوَجَتْ
بالضَّوْءِ يَحْبُوْ مِنْ جِدارِ الأنْجُمِ
*
لِلَّيْلِ بَهْوٌ يَعْتَلِيْكَ بِسَطْوَةٍ
تَخْطُوْ إلَيْكَ مِنَ العَلاءِ بِمُلْجِمِ
*
فَكَأَنَّ هَدْأَتَها حُضُوْرُ جَلالَةٍ
لَفَّتْ خِمَارَ الحُبِّ حِيْن َ تَنَدُّمِ
*
وَ سَمِعْتُ أَنَّاتِ الحَزَانَى و الجَوَى
فِيْ غَفْلَةِ الحُجُراتِ طَيَّ تَكَتُّمِ
*
وَ سَمِعْتُ نَغْمَاتِ الحُبُورِ نَواعِماً
شَغَلتْ حَواشِيْها بِنَبض ٍ مُلْهِمَ
*
لليْلِ أَرْوِقَةٌ يَضِجُّ سُكُوْنُها
مْسْكونَةّ كصَدَى القَصائدِ في الدَّمِ
*
كَمْ تَشْتَهي نَفْسِي وَ تَشْرَبُ رَوْحَها
مِنْ خابِياتِ الليْلِ نَسْمَةَ مُنْعِمِ
*
يَجْري بها نَبْعُ السَّلامِ مَدامَةً
وَ يَهُبُّ مُنْعِشُها بِسَكْرَةِ مُغْرَمِ
*
يا ليلُ مِنْكَ رجَوْتُ ما حَمَلَ الأولي
سبقوا بشكواهم و حَسْبِيَ مُكْرِمِي
*
تُومي بإصْبَعِكَ العنايةُ للعنا
فتَذوبُ أَلْسِنَةُ الشكايةِ في الفَمِ

شيندال - تعريب بتصرف









Hymn to the Night
BY HENRY WADSWORTH LONGFELLOW
Aspasie, trillistos.

I heard the trailing garments of the Night
Sweep through her marble halls!
I saw her sable skirts all fringed with light
From the celestial walls!

I felt her presence, by its spell of might,
Stoop o'er me from above;
The calm, majestic presence of the Night,
As of the one I love.

I heard the sounds of sorrow and delight,
The manifold, soft chimes,
That fill the haunted chambers of the Night,
Like some old poet's rhymes.

From the cool cisterns of the midnight air
My spirit drank repose;
The fountain of perpetual peace flows there, —
From those deep cisterns flows.

O holy Night! from thee I learn to bear
What man has borne before!
Thou layest thy finger on the lips of Care,
And they complain no more.

Peace! Peace! Orestes-like I breathe this prayer!
Descend with broad-winged flight,
The welcome, the thrice-prayed for, the most fair,
The best-beloved Night!







رد مع اقتباس
قديم 07-25-2021, 04:31 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
شيندال ( شاعر و ناقد )

الصورة الرمزية شاكر دماج
كاتب الموضوع : شاكر دماج المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي

خَيَالٌ

جون كيتس


Fancy
By John Keats


أَطْلِقْ خَيَالَكَ سَابِحاً بِطَوافِ
أَبَداً فَما مِنْ لَذَّةٍ بِخِلافِ
*
وَ بِلَمْسَةٍ حُلْوُ اللذَائِذِ يَنْجَلِي
كَفُقاعَةٍ في مُمْطِرٍ قَذَّافِ
*
فَدَعِ الخَيَالَ على جَنَاحٍ سارِحاً
قِبَلَ الحِجا يُنْبِيْهِ بالأَوْصَافِ
*
أَشْرِعْ لِبازِالفِكْرِ أَقْفَاصَ العَنَا
يَمْضِيْ كَنَجْمٍ ثَاقِبٍ خَطَّافِ
*
أَفْسِحْ لِحُلْوِ المُلْهِماتِ فَيا لَهَا
ذُخْراً يَدُوْمُ وَ مُسْعِفَاً بِصَوَافِ
*
الصَّيْفُ يَعْدِمُ بالمِراس ِ مَبَاهِجاً
وَ كَذَا الرَّبِيْعُ يَحُوْلُ بَعْدَ زَفَافِ
*
وَ مَتَى الخَرِيْفُ بِيَانِعٍ فِيْ حُمْرَةٍ
حَاكى شِفَاهاً فِيْ نَدىً شَفَّافِ
*
حَلَّ الشِّتَاءُ بِبَرْدِهِ الليليِّ إِذْ
هاأَنْتَ تَقْبَعُ للأجِيْجِ الدَّافِي
*
وَ تَلُوْحُ حَوْلَكَ مِنْ لَوَامِعِ جَمْرِهِ
أَرْوَاحُ ظُلْمَتِهِ اخْتَلَتْ لِجَفافِ
*
الأرْضُ خَرْساءٌ كَمَا لَوْ كُمِّمَتْ
بِلِحافِ ثَلْجٍ أْبْيَض ٍ نَدَّافِ
*
عَاثَتْ بِصَفْحَتِهِ نِعَالٌ كُلَّمَا
أَرْخَى الفَتَى الفَلاحُ وَطْأةَ حافِ
*
وَ سَجَى ظلامُ الليل في باحِ الضُّحَى
يَتَآمَرانِ لِعَتْمةِ الأكْنافِ
*
أَرْسِل خَيَالَكَ يَصْطَفِيْك َ بِحُِظْوَةٍ
فَلَهُ المَكانةُ سَيِّدُ الإيْلافِ
*
تَأتِيْ قَوَافِلُهُ بِكُلِّ جَمِيْلَةٍ
تُحْيِيْ فُؤادَ مُعَذَّبٍ بِغِلافِ
*
وَ بَنَاتِ فِكْرٍ كَمْ نَتُوْقُ لِحُسْنِها
حَمَلَتْ بِآياتِ الحَيَاةِ عِفافِ
*
للزَّمْهَرِيْرِ لَهَا لَطائِفُ دَافِئٍ
وَ لَهَا لِوَهْجِ الصَّيْفِ لَذَّةُ غَافِي
*
وَ مِنَ الرَّبِيْعِ بَراعِمٌ وَ بَتَائِلٌ
أَيَّارُ يَهْنَأُ بالنَّدَى الشَّفَّافِ
*
وَ مِنَ الخَرِيْفِ ثِمَارُهُ قَدْ أَيْنَعَتْ
بِمَذَاقِ أَسْرَارٍ وَ عَصْرَةِ صَافِي
*
فَاشْرَبْ مَزِيْجَ الخَمْرِ مِنْهُ ثَلاثَةً
فَرِحَتْ بكَأسٍ رَاقَ بالأصْنافِ

*
*
*

مقطع 3/1

ترجمة شيندال






Fancy

BY JOHN KEATS
Ever let the Fancy roam,
Pleasure never is at home:
At a touch sweet Pleasure melteth,
Like to bubbles when rain pelteth;
Then let winged Fancy wander
Through the thought still spread beyond her:
Open wide the mind's cage-door,
She'll dart forth, and cloudward soar.
O sweet Fancy! let her loose;
Summer's joys are spoilt by use,
And the enjoying of the Spring
Fades as does its blossoming;
Autumn's red-lipp'd fruitage too,
Blushing through the mist and dew,
Cloys with tasting: What do then?
Sit thee by the ingle, when
The sear faggot blazes bright,
Spirit of a winter's night;
When the soundless earth is muffled,
And the caked snow is shuffled
From the ploughboy's heavy shoon;
When the Night doth meet the Noon
In a dark conspiracy
To banish Even from her sky.
Sit thee there, and send abroad,
With a mind self-overaw'd,
Fancy, high-commission'd:—send her!
She has vassals to attend her:
She will bring, in spite of frost,
Beauties that the earth hath lost;
She will bring thee, all together,
All delights of summer weather;
All the buds and bells of May,
From dewy sward or thorny spray;
All the heaped Autumn's wealth,
With a still, mysterious stealth:
She will mix these pleasures up
Like three fit wines in a cup,







رد مع اقتباس
قديم 07-31-2021, 06:21 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
شيندال ( شاعر و ناقد )

الصورة الرمزية شاكر دماج
كاتب الموضوع : شاكر دماج المنتدى : قناديل الأعمال المترجمة
افتراضي

نَحْيا لِنَمُوْتَ
فرانسيس بيكون


The Life of Man
by Francis Bacon


عِيْشَةُ المَرْءِ فِيْ الفُقاعَةِ بَخْسَة
أَخْرَجَ الرَّحْمُ للنِّهَايَةِ بُؤسَهْ
*
هَزَّهُ المَهْدُ للسِّنِيْن َ ضَعِيْفاً
يَكْمِدُ القَلْبَ نَحْسُهُ أَنْ يَمَسَّهْ
*
زَارَهُ المَوْتُ بالهُزالِ نَذِيْراً
بَيْدَ يَنْسَى وَ يَخْطِفُ اللهْوُ حِسَّهْ
*
خَطَّ فِيْ المَاءِ كُلَّ حُلْمِ ظَرِيْفٍ
ثُمَّ أَثْنَى على التُّرَابِ بِغَمْسَة
*
أَيُّ عَيْشٍ وَ أَفْضَلُ العَيْشِ حُزْنٌ
يَكْمِدُ القَلْبَ أَنْ يُفَارِقَ تُعْسَهْ
*
ألبَلاطاتُ بالتَّفَاهَةِ تُغْوي
تُغْنِجُ السُّفْهَ لَقَّنَ الجَمْعَ دَرْسَهْ
*
و القُرى وِكرٌ جابَها كُلُّ فَظٍّ
في أَصِيْلٍ وَ كُلُّ جِلْفٍ بِغِلْسَة
*
لا تَسَلْ عَنْ حَوَاضِرِ المُدْنِ صَارَتْ
فِي وَبِيْلٍ حَوَى مَوَاطِنَ خِسَّة
*
فَهْيَ أدْنى الثَّلاثِ حَظّاً بِخَيْرٍ
أَسْوَءُ الرِّزْقِ فِيْهَا لا تَمَسَّه
*
كُلُّ زَوْجٍ يَضيِقُ ذَرْعاً بأَهْلٍ
خَاصَمَ النَّفْسَ ثُمَّ أَتْعَبَ عِرْسَهْ
*
وَ مِنَ العُزَّابِ مَنْ يُرْدِيْهِ تُعْسٌ
يَهْجُرُ الرَّبَّ حِيْن َ قَدَّرَ عُنْسَهْ
*
بَعْضُهُمْ يُرْزَقُ العِيالَ فَيَشْقَى
قَالَ لَيْتَ الذي جَرَى الآنَ لَيْسَهْ
*
كَثْرَةُ المَكْثِ بَعْضُ دَاءٍ خَبِيْثٍ
وَ إذا خُضْتَ في النُّجُومِ لَبُلْسَةْ
*
ضَجَّةُ الحَرْبِ تُرْعِدُ القَلْبَ لكِنْ
حالةُ السِّلْمِ لِلْقُلُوْبِ مَعَسَّةْ
*
فاكْفِنِي بالدُّمُوْعِ فِيْ كُلِّ حَالٍ
زالَ أَمْسٌ وَ يَلْحَقُ اليَوْمُ أَمْسَهْ

*
*
*

ترجمة شيندال
بتصرف






The world's a bubble; and the life of man less than a span.
In his conception wretched; from the womb so to the tomb:
Curst from the cradle, and brought up to years, with cares and fears.
Who then to frail mortality shall trust,
But limns the water, or but writes in dust.
Yet, since with sorrow here we live oppress'd, what life is best?
Courts are but only superficial schools to dandle fools:
The rural parts are turn'd into a den of savage men:
And where's a city from all vice so free,
But may be term'd the worst of all the three?

Domestic cares afflict the husband's bed, or pains his head:
Those that live single, take it for a curse, or do things worse:
Some would have children; those that have them none; or wish them gone.
What is it then to have no wife, but single thralldom or a double strife?
Our own affections still at home to please, is a disease:
To cross the sea to any foreign soil, perils and toil:
Wars with their noise affright us: when they cease,
We are worse in peace:
What then remains, but that we still should cry,
Not to be born, or being born, to die.

by Sir Francis Bacon







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010