الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: هذيان الشتاء ممزوجاً بقوانين عشقي (آخر رد :جهينه محمود)       :: فنجان قهوة يشبهك (آخر رد :جهينه محمود)       :: صباحكم 🌸🌼ورد🌹🌺 مساكم (آخر رد :جهينه محمود)       :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: نبضااات ..../ عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: خربشات على الماء (آخر رد :يزن السقار)       :: مروق (آخر رد :جمال عمران)       :: قالت له/ قال لها (آخر رد :فاطمة أحمد)       :: هل تسمعني ...؟ / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: ركض في الزاوية /شعر/ نوري دومي (آخر رد :نوري دومي)      


العودة   منتديات قناديل الفكر والأدب > قناديل الشعر > قناديل الشعر العمودي والتفعيلي
قناديل الشعر العمودي والتفعيلي خاص بالشعر العمودي والتفعيلي فقط


*أهنا يباحُ الموت؟*

قناديل الشعر العمودي والتفعيلي


إضافة رد
قديم 11-16-2020, 09:07 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر
المنتدى : قناديل الشعر العمودي والتفعيلي
افتراضي *أهنا يباحُ الموت؟*

من غير مكان أو زمان ..
فالمباح لا تحدّه أرض ولا سماء..
ولا شجر ولا ماء
ولا حياة ولا فناء
فالزمن يتكرر
والفكر تغيّر
وسبعة وعشرون عاما ً مضوا..
ولو-وهي لا تنفع-عدتُ..
لقسوت على الكلمات أكثر..
فعذراً للزمن العائد مني..
لست أنا !
ما كان ..أصغر
والموت أصبح أكبر.





*أهنا يباحُ الموت؟*
----------------------
الشــعرُ سيـــفٌ ينزفُ البلــدا
يَعْريْ طلولاً قد حـــوتْ عمَدا

لكـنـَّها عُجِنـَتْ وقـــد هَرِمَـتْ
حتى أنيــــخَ التـــربُ واتحـدا

فهوتْ على لقيــاه سافـحـتــي
والنفسَ والشريانَ والجســــدا

أهـــنا أقـامت بعد مـا وجـدتْ
وجـدي وهامت شطرها جَلـَدا ؟

أهــنا يـــباحُ الموتُ؟ لا أســفاً
فـي منطق ٍ سقـطٍ ولا أمـــــدا

أوراقُ أحــــلامي وموعدنـــا
رتـمٌ بـغـابِ الجرْحِ عِقْدُ ردى

كُـتـِبـَتْ فـآساها الأصـيلُ دما ً
فـنـزتْ مـع الأنـواءِ معـتـقــدا

رُبـِثـَتْ فشـاءَ لـهامـعـي حجرٌ
تحت الرجـام ِ فـغصَّ أمْ رقدا

لاالـحـزنُ أبـقى فـيَّ طـابـعــه
لاالـفـرحُ أبـقى عنـده الرغـدا

لاالعــــقلُ يبقى غير محتسبٍ
لاالجهلُ يـبقى بعـدما عقـــــدا

لولا احتدامُ اليأس ِ ماخطرتْ
في النفس ِ لهفة ُ عيشنا أبـــدا

سرقتْ مطـامعـنا مخـاوفـنـــا
فكأنَّـنـا حــسدٌ أبــى الـحـــسدا

تســتفُّ مـن أعمارنا صــوراً
ريح الصِبا في الصبِّ ما بَرَدا

هــل كــان يعشقُ حَــدَّه فغــدا
حَــدَّاً فسامَ الـدفء وابتردا؟!
(14)
*******************
محمد عبد الحفيظ القصاب
1993






التوقيع

اللهم لك الحمد حتى ترضى ,ولك الحمد إذا رضيت , ولك الحمد بعد الرضا
إلهي دلّـني كيفَ الوصول ُ ؟....إلهي دلّـني مــاذا أقـــــول ُ؟
محمد عبد الحفيظ القصّاب
رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 03:45 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي

كاتب الموضوع : محمد عبد الحفيظ القصاب المنتدى : قناديل الشعر العمودي والتفعيلي
افتراضي

الموت على يد القتلة مباح في كل مكان
و أخطر ما في الموت هو موت الضمائر
هذه قصيدة من بهي الشعر
أثبتها بكل حب
تحياتي أخي محمد







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-10-2020, 10:50 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعرة و ناقدة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد عبد الحفيظ القصاب المنتدى : قناديل الشعر العمودي والتفعيلي
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الحفيظ القصاب [ مشاهدة المشاركة ]
من غير مكان أو زمان ..
فالمباح لا تحدّه أرض ولا سماء..
ولا شجر ولا ماء
ولا حياة ولا فناء
فالزمن يتكرر
والفكر تغيّر
وسبعة وعشرون عاما ً مضوا..
ولو-وهي لا تنفع-عدتُ..
لقسوت على الكلمات أكثر..
فعذراً للزمن العائد مني..
لست أنا !
ما كان ..أصغر
والموت أصبح أكبر.





*أهنا يباحُ الموت؟*
----------------------
الشــعرُ سيـــفٌ ينزفُ البلــدا
يَعْريْ طلولاً قد حـــوتْ عمَدا

لكـنـَّها عُجِنـَتْ وقـــد هَرِمَـتْ
حتى أنيــــخَ التـــربُ واتحـدا

فهوتْ على لقيــاه سافـحـتــي
والنفسَ والشريانَ والجســــدا

أهـــنا أقـامت بعد مـا وجـدتْ
وجـدي وهامت شطرها جَلـَدا ؟

أهــنا يـــباحُ الموتُ؟ لا أســفاً
فـي منطق ٍ سقـطٍ ولا أمـــــدا

أوراقُ أحــــلامي وموعدنـــا
رتـمٌ بـغـابِ الجرْحِ عِقْدُ ردى

كُـتـِبـَتْ فـآساها الأصـيلُ دما ً
فـنـزتْ مـع الأنـواءِ معـتـقــدا

رُبـِثـَتْ فشـاءَ لـهامـعـي حجرٌ
تحت الرجـام ِ فـغصَّ أمْ رقدا

لاالـحـزنُ أبـقى فـيَّ طـابـعــه
لاالـفـرحُ أبـقى عنـده الرغـدا

لاالعــــقلُ يبقى غير محتسبٍ
لاالجهلُ يـبقى بعـدما عقـــــدا

لولا احتدامُ اليأس ِ ماخطرتْ
في النفس ِ لهفة ُ عيشنا أبـــدا

سرقتْ مطـامعـنا مخـاوفـنـــا
فكأنَّـنـا حــسدٌ أبــى الـحـــسدا

تســتفُّ مـن أعمارنا صــوراً
ريح الصِبا في الصبِّ ما بَرَدا

هــل كــان يعشقُ حَــدَّه فغــدا
حَــدَّاً فسامَ الـدفء وابتردا؟!
(14)
*******************
محمد عبد الحفيظ القصاب
1993

لوحة إبداعية ناطقة لألوان الجمال..
وأيّ جمال هذا الذي تتعدد فيه المعالم، وتنبثق منه العبر وتحلق منه آفاق الفكر في مراحل من التأمل والتدبر بين أعماق النص..
هذه اللوحة لا تكفي لقراءة واحدة لأن بالتكرار عملية اكتشاف لجماليات اللغة وتعددها في عملية الطرح، عدا عن تنويع في الرمزية والدلالات والأبعاد التي تنقل المتلقي من لوحة لأخرى بمفاهيم متعددة، تحمل هوية النص بأكثر من مضمون، وتجعل المتلقي في عملية بحث بين أروقته لاستخراج الكنوز من أعماقه، وهذا ما يرفع من قيمة القصيدة عالياً..
القصيدة تمتلك عناقيد التضاد، مما يضفي لها القوة والمتانة في تراكيبها البنائية، ويدلي ذلك على براعة الشاعر وحسن توظيفه للحرف..
من هذا التضاد:
الحزن، الفرح/ العقل، الجهل/الدفء، ابتردا...
هذا التضاد، قد تكوّن منهما وحدة روحية حسية متكاملة الألوان، تضفي على القصيدة نواع من الدهشة والصور المبهرة، ما يزيد الحلاوة والطلاوة على لسان المتلقي، إضافة إلى لون الاستفهام الذي يبدأ من العنوان/أهنا يباحُ الموت؟/ أهـــنا أقـامت بعد مـا وجـدتْ
وجـدي وهامت شطرها جَلـَدا ؟/
وانتهاء بالقصيدة بقول الشاعر:
/هــل كــان يعشقُ حَــدَّه فغــدا
حَــدَّاً فسامَ الـدفء وابتردا؟!/
هذه الأسئلة جاءت كنوع من فتح باب التفكر والبحث عما وراء هذا الطرح من الاستفهام، كمرحلة يتعلق بها المتلقي، لتفيض عليه عملية البخث عن جوابه، وهذا بحد ذاته نوع من أنواع الذكاء البنائي للتراكيب اللغوية التي تثير الحس الجمالي في القصيدة والتي تعزز روح الانسجام ما بين الشاعر والمتلقي، وهذه هي البراعة والحرفية في التكوين اللغوي ورسم حدود الصور الشعرية التي تغري الذائقة الغنية..
ومما زاد من عملية الجمال أيضاً، بعض الحروف والكلمات التي تتكرر وفق النسق المتكامل للغة المتوهجة التي تدعم أعمدة النص بالثبات والقوة، كتكرار:
/لا/ ستة مرات،
/قد/مرتان،
/أبقى، يبقى/
/أهنا/ مرتان
/حسدٌ، الحسدا/
هذه التكرارات تضفي على القصيدة موسيقى تطرب لها الآذان عند سماعها واللسان عند النطق بهم..
وكذلك نرى كلمات تخرج من حروفها المتشابهة إيقاع موسيقي عذب كقول الشاعر: / وجدتُ، وجدي/ حدّا، حدّه/
فالتكرار للحروف أو الكلمات، تعدّ من الموسيقى الشعرية التي تطرب القلب وتثير العواطف في النفس تعلقاً بها، من خلال النغمات الصادرة من خلفية التكرار الذي يشير لحرفية الشاعر في تراكيبه البنائية، مما يثير دهشة المتلقي..

الشاعر الراقي الكبير
أ.محمد عبد الحفيظ القصاب
نسجتم من الشعر صوراً إبداعية ذات دلالات وأبعاد تشير لقدرتكم في نسيج الحرف وما تخيطون من حرير اللغة على صفحات الشعر الراقي
دمتم ودام الألق منبع الجمال والرقي لقلمكم الرشيق..
دمتم بحفظ الله ورعايته
.
.
.
.
جهاد بدران
فلسطينية






رد مع اقتباس
قديم 01-07-2021, 05:45 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية سامية سلوم
إحصائية العضو






اخر مواضيعي
 
0 ذات عشق

سامية سلوم is on a distinguished road

سامية سلوم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد عبد الحفيظ القصاب المنتدى : قناديل الشعر العمودي والتفعيلي
افتراضي

لاالـحـزنُ أبـقى فـيَّ طـابـعــه
لاالـفـرحُ أبـقى عنـده الرغـدا..
أبدعت شاعرنا
دمت بخير







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010