الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: هـذا الصبـــاح ...... (آخر رد :دوريس سمعان)       :: إلى رجل آخر / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: المشير وصحبه :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :عايده بدر)       :: بَيْرَقُ التَّوْحِيدِ ..السُّعُوْدِيَّة (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: تعويذة الجديلة (آخر رد :نوري دومي)       :: ليلى أبدا (آخر رد :عبدالله عيسى)       :: حكمــة اليـــوم (آخر رد :دوريس سمعان)       :: قالت له/ قال لها (آخر رد :دوريس سمعان)       :: صباحك/ مساك ورد ... (آخر رد :دوريس سمعان)      


العودة   منتديات قناديل الفكر والأدب > قناديل الأدب > قناديل الرسائل الأدبية


أنا رأيتُ كلّ شيء منذ كان اليهود في العرّوب

قناديل الرسائل الأدبية


إضافة رد
قديم 01-05-2021, 06:22 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو
المنتدى : قناديل الرسائل الأدبية
Lightbulb أنا رأيتُ كلّ شيء منذ كان اليهود في العرّوب

ا رأيتُ كلّ شيء منذ كان اليهود في العرّوب
.
..حين دخَل اليهود مخيّم العرّوب - جهة الخليل - كنتُ ابن خمس سنوات عام 67م ،،كان الجنود يشيرون لكلّ مَن في السوق أن ينبطحوا على الأرض ،،وأن يضعوا ايديهم خلف ظهورهم ،،وأنا كنتُ في السوق وأمروني أن أفعل نفس الفعل ،!
.
،،شعرتُ مستغربا ،،أنّي رجلٌ مثلهم جميعا ،،وشعرتُ باندهاش لأنّي طفل لم يفعل جريمة إلى الآن ،،!،،ولا يجب أن يتوقعوا منّي عملا خطيرا،،!،،وكنت انا والأطفال نضحك وهم يجمعوننا مع الكبار بعد أن فهمنا : أنّ اليهوديّ يخاف حتى من النملة !
.
،،وفي ذلك الحين ،، كنتُ أسمعُ الكبار -وهم الذين يلبسون الحطّة والعقال - يتكلّمون عن قراهم السعيدة ،،فأشعُرُ كانّ أحدا ما طردهم من الجنّة ..!! ،،ويقارنون بينها وبين ذلّهم في المخيّم وفقرهم ،،وكانوا يذكرون حياتهم وقصصهم فيها ويصفون بيادر القمح وبساتين الثمار ،، وفهمتُ أنّهم كانوا في قُرىً مليئة بالخير ،هي أوطانهم وأنّ اليهود هؤلاء قد طردوهم وقتلوهم ،،وأنّ المخيّم هذا هو مأوىً لا غير ،،وأنّهم سيعودون يوما ما ،،،!!
.
،،وبعد أيّام ،،رأيت اهلي يحمّلون أغراضهم البسيطة في شحن - الحج ثابت - ويخرُج الشحن من العرّوب ،،في طريق غائمة بالغيوم والمطر وأنا وأختي وأخي نجلس فوق الأغراض تحت المطر نرقب الدخان الذي يخرج من الشحن ، ودخان الغيوم في السماء ،،،،،وسكنّا خيمة أخرى بعد خروجنا مرّتين ،،،!،وشحن الحج ثابت ونحن صورة واحدة لشعبٍ ضيَّعَ قلبَه ،،،،فصارت الأمكنة كلّها لديه سواء ،،،،،!!
.
،،وبعد أيّام اشتدَّ المطر في ليلة ،،شديدة السواد ،،وقد أطفأت الريح نور مصباحنا الضئيل ،،فنمنا في الظلام ،وصحوتُ على برْد شديد في ظهري ،،ولمستْ يدي طينا وماء ،،ونظرتُ فرأيت لمعان الماء يملأ الخيمة ،،نبّهتُ أهلي ،،أقول: انتم تنامون على الماء ،،لقد طفا السيل وأغرقكم ،،،!! ،،والغريب أنّ أمي ،،قالت بحزم - بعد أن نظرَت في الظلام العميق - : ناموا ،،،الصباح رباح ،،،،،،،،،!!
.
،،ولم يأتِ الصبح بعد تلك الليلة ،،لكنّي كنتُ كلّما حضرتُ دفن أحد جيراننا ،،أشعر أن الصبح انبلجَ في قبره ،،،،!!،
.
،،الماء تحتي ،،ألمسه بيدي ،،ونمتُ !! وأنا أنظرُ في الظلام الشاسع ،،أتعجّب : هل ينام الناس جميعهم ،،،فوق الماء ،!!،،أم أنا وحدي ،،!!،،ولماذا تُصرُّ أمّي أن ننام فوق الماء ،،!! واليوم عرفتُ : أنّنا لا تتحمّل المُصاب إن لم نكن أقوى منه ،،إن لم ننمْ فوق الماء ،يهزمنا الماء ،،!،،وأنّ القوة مع الله هي وطننا الآخر منذ الساعة ،،
.
،،وفي الصباح الباكر وهم يعصرون ثيابهم ،،!!،،كان أخي الشاب يتكلّم عن الفدائيين وأنهم بدؤوا يقاتلون ،،من أجل عودتهم ،،وأنّ الأوطان ،،مثل الجسم ،،أكنّا نشعر بالحياة لو لم تسكن الروح أجسامنا ،،،!!
.
وصرت أرى شبابا أقوياء يلبسون الكتّان الأخضر ،،يحملون السلاح ،،وكنت في العرّوب أرى كبارا في السنّ يلبسون -القمباز -،،يبكون ويتذكرون دائما ديارهم ،،،! ،،إذا فنحن اليوم أقوى ،،والقوّة خيارنا الوحيد حقا،،،!!
.
وصرتُ أنا شابّا ،،،وسمعث أنّ قوّات اليهود ،،أخرَجتْ قوّاتنا - التي لم يُعنها أحد - من لبنان ،،،وقد قاتلتْهم طويلا ،،وكنتُ أسأل لماذا لم يُعنهم أحد ،،،،،! ،قالوا : إنّهم يخافون من تلك الدول القويّة ،،التي تحبّ اسرائيل ،،،،!!1
.
،،وسمعتُ أنّ فلسطين تشتعل بانتفاضة الذين كرهوا الذلّ ولا ينسون الحقّ ،،وأنّ اليهود يطلبون الإتّفاق ،،أخيرا ،،،،وسمعتُ أنّ ثوّار الأمس دخلوا فلسطين ،،وسكتَتْ الإنتفاضة ،،!!،،ولم يُعطوهم شيئا إلى الآن ،،،وفهمتُ أنّهم لا يريدون إلاّ إسكات الإنتفاضة ،،،،،،،،!
.
و قالوا لهم : أنتم هنا ،،شرط ألَا تعود الإنتفاضة ،،،،! أيّ انتفاضة
..واليوم وهم يقولون : فلسطين يهودية وليس لكم منها شيء ،،،،،قال: ثوار الأمس : ،،،،وماذا ننتظر ،،،،!!!
,
،،واليوم أنا أشيبُ ،،كبرتُ مع قضيّتي وذلك الحقّ شابّا مايزال ،،!، ،، وإذا نزلتُ قريبا في القبر ،،سيقفز صوت حقّي من صدري إلى صدورهم ،،،ويمشي في الهواء صوتي ،، والهواء لا ينسى
.
.
.
.
.
.
أنا أكتُبُ هنا في مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية ،،انقر عليها في بحث قوقل








رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010