الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: هـذا الصبـــاح ...... (آخر رد :دوريس سمعان)       :: إلى رجل آخر / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: المشير وصحبه :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :عايده بدر)       :: بَيْرَقُ التَّوْحِيدِ ..السُّعُوْدِيَّة (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: تعويذة الجديلة (آخر رد :نوري دومي)       :: ليلى أبدا (آخر رد :عبدالله عيسى)       :: حكمــة اليـــوم (آخر رد :دوريس سمعان)       :: قالت له/ قال لها (آخر رد :دوريس سمعان)       :: صباحك/ مساك ورد ... (آخر رد :دوريس سمعان)      




الإرهاب في بلادي 1-1-2011

قناديل المقال الأدبي


إضافة رد
قديم 08-23-2020, 07:09 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة القصة

الصورة الرمزية عايده بدر
المنتدى : قناديل المقال الأدبي
افتراضي الإرهاب في بلادي 1-1-2011

مقال لي تم نشره بتاريخ 1-1-2011 قبل ثورة يناير والخراب العربي

الارهاب في بلادي

نأسف أن نبدأ عامنا الجديد بمثل هذه الأخبار
مقتل سبعة و إصابة أربعة و عشرون بينهم ثمانية مسلمين
الانفجار وقع أمام كنيسة في منطقة الاسكندرية وقت خروج المصلين المسيحين لكن هل فرقت يد الارهاب بينهم و بين المسلمين ؟ يد الارهاب أصابت الاثنين ... ليسقط المسيحي بجانب المسلم كما كان دائما .. ألا يعني هذا أن الإرهاب لا دين له و لا يستهدف طائفة بعينها
في المقابل تظاهر عشرات المسيحين ضد الشرطة و قاموا بأعمال عنف و شغب و ألحقوا الأذى بمسجد يقع مقابلا للكنيسة
في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار
إذا كان من قام بذلك التفجير يهدف لنشر الإسلام فبئس تلك الطريقة التي تجلب لنا عار يظل يلاحقنا فشرعة الله في الأرض الاختلاف و التباين ليختار الإنسان ما يراه مناسبا له و إلا كيف سيكون الحساب إذا كنا مجبرين على الدين أو نجبر غيرنا عليه .. ألم يكن قادرا سبحانه أن يوحد بيننا قال تعالى :

ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون النحل /( 93 )
ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا ) [ يونس : 99 ]
( ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) [ هود : 118 ، 119 ]

أما إذا كان الهدف هو زرع الفتنة و الارهاب بين طوائف شعب آمن يعيش منذ مئات السنين جنبا إلى جنب فهنا يجب أن نفكر كي لا تأخذنا حمية الجاهلية سواء لهذا الطرف أو ذاك
هناك من يحاول أن يزعزع أمن بلد لم يتبق لديها شيء سوى هذه الوحدة الدينية .... أ سيضربون وحدتنا الدينية هي الأخرى حتى لا يبقى لنا شيء نستمسك به ؟
أي عاقل هذا الذي يصدق أن مصريا مسلما يسعى للنيل من أخيه المسيحي .. المسلم و المسيحي في مصر يتشاركون نفس الحي .. نفس العمل .. نفس الحياة الإجتماعية و ليس بغريب أبدا هنا أن نجد مسلم و مسيحي أخوة في الرضاع
فهل من وحد بينهما لبن الأمومة و تراب مقدس يحملهما معا ... هل يمكن التفريق بينهما بمثل هذه الأمور التي يدرك الارهاب جيدا كيف يتعامل بها ؟
لا شك أن الهدف هو هدم المجتمع المصري و إسقاط آخر لبنات بنائه
و المجتمع المصري لم يعد به جهد لمواجهة كل تلك الشدائد التي يمر بها ... يكفيه ما هو فيه ... هل سنفسح للإرهاب مكانا ليسكن بيننا أيضا ؟
عذرا منكم ... الحادث يؤلم .. ليس لمقتل هؤلاء الشهداء فربهم أعلم بهم كيف يحاسبهم
و لكن لأن يدا خبيثة تريد أن تنزع عن بلادي ابتسامتها .. يدا خبيثة تريد أن تلطخ وجه بلادي بأصباغ الكره و الحقد الأعمى ...
أشفق على بلادي التي حملت مشعل الحضارة للعالم وقت أن كان الظلام هو القانون الذي يحكم العالم أن يستهدفها حثالة الفكر و التوجيه ليخلقوا منها مسخا مشوها فكريا و عقائديا و اجتماعيا .. أأسف على بلادي

عايده بدر
1-1-2011






رد مع اقتباس
قديم 09-03-2020, 02:22 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية أحلام المصري
كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل المقال الأدبي
افتراضي

يا لها من أيام نوائب مرت علينا غاليتي
لكنها كانت كاشفة
و تعلمين ما عانته مصرنا الحبيبة و ما تزال
شكرا لك غاليتي عايدة
يا بنت الوطن







رد مع اقتباس
قديم 06-30-2021, 04:02 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

عمر مصلح is on a distinguished road

عمر مصلح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل المقال الأدبي
افتراضي

ألإرهاب في..
لم يعد الإرهاب بالتعذيب والاعتقال والذبح أمراً جللا.
إذ أن الإرهاب الطائفي صار أعتى، حيث يسحل المرء من عقيدته، بعد (تطهير) لذاته، بخزعبلات تتوهه عن عالم الإيمان بالحي القيوم.
والإرهاب الفكري، بعولمة طازجة، وأفكار مسلفنة، وجوائز (نوبلية).
أما الأرهاب القيمي، فهذا أمره أمر، حيث تُنتزع الآدمية تماماً، بتسويغ العقوق، والزنا حتى بالمحارم.
وثمة إرهاب جسدي، بتغيير الجنس، فيتحول الرجل إلى خنثى، وتتحول الأنثى إلى فحل لوطي والعياذ بالله.
وهناك إرهاب آخر (آخر موديل فول أوبشن) بتدريب الشبيبة على عبادة الشيطان، وأول دروسه بعد (التأهيل) درس الزنا بالمحارم.
ناهيكم عن الإرهاب التقني، فهذا حوَّل الشباب إلى دمى، بلا ثقافة وبلا انتماء.. فبسلامة السيد (گوگل) عجَّل الله أجله، صار استدراج المعلومة بنقرة (إنتر)، وطبعاً تكون خاطئة بأغلب الأحيان، فلماذا يلجأ الشاب إلى قراءة الكتب؟. ولايهم إن كانت المعلومة رصينة أم من ابتكار مؤسسة من مؤسسات (الأمرائيلية)، بغية تغييب الوعي وتدمير الشعوب.
الإرهاب تشظى أيها السادة، حتى بدا القتلة التقليديين ظرفاء جداً.
معذرة دكتورة إن تطفلت على موضوعكم المهم.







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010